كشفت تقارير صحفية عالمية عن تقديم "فيسبوك" و"إنستغرام" و"ديزني +"، خدمة جديدة لأولئك الذين أجبرهم تفشي فيروس "كورونا" المستجد على البقاء في منازلهم.

حيث نشر موقع "جي إس إم آرينا" التقني المتخصص تقريراً، قال فيه: إن "فيسبوك" و"إنستغرام" و"ديزني+" بدأوا تقديم إصدارات جديدة لتطبيقاتهم لا تحتاج إلى سرعات كبيرة من الإنترنت، حتى لا تتضرر البنية التحتية للإنترنت في تلك البلدان.

وستبدأ الشركات في تجربة تلك الإصدارات الجديدة في قارة أوروبا، خاصة بعدما دعا الاتحاد الأوروبي موفري خدمات عرض الفيديوهات تقليل عرض النطاق الترددي، لتقليل سعة استخدام الإنترنت في تلك البلدان.

يأتي قرار "فيسبوك" و"إنستغرام" و"ديزني+"، بعد قرار سابق من "نتفلكس" و"يوتيوب" بتخفيض جودة بث الفيديوهات، وتطبيق خدمات "أبل برايم فيديو" و"أبل تي في+" قراراً مماثلاً أيضاً.

كذلك قررت شركة "ديزني" تأخير إطلاق خدمتها الجديدة في فرنسا، بناء على طلب الحكومة الفرنسية، خوفاً من انهيار بنية الإنترنت فيها، بينما ستنطلق الخدمة في موعدها بدول إيرلندا وألمانيا والنمسا وإيطاليا وإسبانيا وسويسرا وبريطانيا، ولكن بجودة عرض فيديوهات أقل.

وقال مفوض الاتحاد الأوروبي للأسواق الداخلية "تييري بريتون": "هناك حاجة إلى وجود نطاق ترددي إضافي للإنترنت، للاستفادة منه في استخدامات الرعاية الصحية، بالإضافة إلى التعلم عن بعد، بعد إغلاق المدارس والانتقال إلى الدروس عبر الإنترنت".

وتابع: "ستستمر هذه الإجراءات طالما هناك قلق بشأن التحميل الزائد على البنية التحتية للإنترنت".