ارتفع الإقراض المصرفي الجديد في الصين بقوة إلى 2.85 تريليون يوان (405 مليارات دولار) في مارس الماضي، ليبلغ إجمالي الإنفاق الاجتماعي مستوى قياسيا.

وضخ البنك المركزي الصيني المزيد من السيولة وخفض تكاليف التمويل لدعم الاقتصاد الوطني لمواجهة تداعيات انتشار فيروس كورونا.

وتعهد صانعو السياسات في الصين بمكافحة أثر الجائحة التي يبدو أنها دفعت ثاني أكبر اقتصاد في العالم صوب أول انكماش فصلي في 30 عاما على الأقل.

وتجاوزت القروض الجديدة في مارس الماضي توقعات السوق البالغة 1.8 تريليون يوان، وبلغت أكثر من ثلاثة أمثال مستواها في فبراير الماضي البالغ 905.7 مليار يوان.

وأظهرت بيانات بنك الشعب الصيني (البنك المركزي) اليوم الجمعة، أن ذلك دفع الإقراض المصرفي في الربع الأول إلى مستوى قياسي عند 7.1 تريليون يوان، ليتفوق على ذروة سابقة قدرها 5.81 تريليون يوان سجلها في الربع الأول من 2019.

المصدر: "رويترز"