أصدر مركز الأبحاث في البرلمان الإيراني، تقريرا حول الوضع المعيشي لسكان العاصمة في طهران، وقال إن خط الفقر في العاصمة الإيرانية، ارتفع بنسبة ثمانين بالمائة منذ عامين.

وقال التقرير إن خط الفقر عام 2019 لعائلة مكونة من أربعة أشخاص، كان عند حاجز 25 مليون ريال (147 دولارا وفق آخر سعر للصرف) فيما ارتفع عام 2020 إلى 45 مليون (264 دولارا).

وأضاف التقرير، أن ارتفاع خط الفقر يعود إلى زيادة معدل التضخم، وانخفاض دخل المواطنين، خلال السنوات الأخيرة في طهران، وبقية المدن الإيرانية.

وأعادت الولايات المتحدة في 2018 فرض العقوبات على طهران بعد انسحاب واشنطن من الاتفاق النووي، مما خلق لطهران مشكلات اقتصادية، تصفها بأنها الأكثر حدة في تاريخ إيران.

وفي تقرير منفصل، توقع مركز أبحاث البرلمان، عجزا في الموازنة العامة خلال السنوات المقبلة، بسبب تفشي فيروس كورونا، داعيا الحكومة إلى التركيز على تقديم المساعدة للعائلات الفقيرة.

وأشار التقرير إلى انخفاض الإنتاج في البلاد، بنحو 22% وانخفاض مبيعات المصانع، حتى 83% منذ تفشي فيروس كورونا في مارس الماضي، مضيفا أن منتجي الأحذية والحقائب والملابس هم أكثر المتضررين وأن مبيعاتهم تقلصت بنحو 92% إلى 98%. 

المصدر: روسيا اليوم