أنهى المخرج السوري "مالك محمد" تصوير فيلمه السينمائي القصير الثاني بعنوان "77 فاصلة" .

الفيلم من تأليف "ربا أحمد" عن رواية "فتاة من ورق" للكاتب الفرنسي "غيوم ميسو" ، و إنتاج المؤسسة العامة للسينما ضمن خطتها الإنتاجية لهذا العام .

وعن الفيلم قال المخرج محمد في تصريح له : " فكرة الفيلم ليست جديدة ، فهناك الكثير من الكتاب طرحوها في الأدب العالمي ، ولكن حاولنا أن نقدم معالجة جديدة لها ، وأن يكون الفيلم منتمياً للمدرسة الواقعية السحرية في السينما مع الميل إلى القليل من الكوميديا وتكريس حس المفاجأة ".

الفيلم من بطولة.. "ثراء دبسي ومأمون الخطيب ورنا جمول"،  و"عهد ديب" مدير الإنتاج ، و "وائل جبارة" مدير التصوير والإضاءة "نائل تركماني" .

وأوضح "محمد" أنه أدخل الأجواء المسرحية ضمن الفيلم من خلال ثلاثة مشاهد بعدد لقطات قليلة للاستفادة من حالة المتعة التي يحققها المشهد المسرحي ، مبيناً أن مؤسسة السينما وفرت إمكانات لتجاوز كل العقبات ضمن الظروف المتاحة والإمكانات الإنتاجية المتوفرة وصولاً إلى تقديم رؤيته الفنية التي تعتمد على المدرسة الواقعية السحرية في السينما.

أوضح الفنان "مأمون الخطيب" ، الذي يلعب دور الكاتب بطل الفيلم ، أن المشاركة في الفيلم "مغرية" لأي ممثل كونه يتحدث عن المثقف والكاتب المبدع الذي يمتلك هاجس الفكرة ويسعى لتقديم منتج إبداعي إضافة لأجوائه الغرائبية التي تشبه عالم المشتغلين في المجال الإبداعي.

و عن دورها كخطيبة الكاتب بطل الفيلم قالت الفنانة "رنا جمول" : " سعيدة بمشاركتي في أفلام جيل جديد من المخرجين السينمائيين الذين تخرجوا من دبلوم العلوم السينمائية ، وهو مشروع مهم يعكس دور مؤسسة السينما في إعداد الشباب ويأتي في وقت صعب نعيشه ". مبينة أن الفيلم يجسد أجواء عاشها الكاتب ما سمح لشخصيات روايته بالظهور أمامه ومحاورته.

لعبت الفنانة "عهد ديب المقلة" شخصية "الماسة" في الفيلم ، وهي فتاة لعوب تمثل نزوات الكاتب وشغفه في الحياة ، و بينت أن النص شدها لما فيه من ربط متمكن بين الشخصيات والأحداث متمنية أن تعمل أكثر في السينما كونها الذاكرة التي لا تمحى.

يشار إلى أن الفيلم هو الاحترافي الأول لمالك محمد كمخرج بعد حصوله على منحة إنجاز فيلم روائي قصير احترافي من مؤسسة السينما ، لإحرازه المركز الأول في دبلوم العلوم السينمائية ، وسبقه فيلم من إخراجه ضمن مشروع دعم سينما الشباب بعنوان ليل الغريب.